مرحبا بك الزائر الكريم وبامكانك تسجيل الدخول من الاعلى



  • ● من أعرض عن الأعراض أدباً فهو الحكيم المتأدب

    لسان الورع يدعو إلى ترك الآفات ولسان التعبد يدعو إلى دوام الاجتهاد ، ولسان المحبة يدعو إلى الذوبان والهيمان والمحو ، ولسان التوحيد يدعو إلى الإثبات والصحو ، ومن أعرض عن الأعراض أدباً فهو الحكيم المتأدب

    المقال كاملاً »

  • ● الفرق بين العالِم بالله والعارف بالله

    العارف بالله هو ذاك الوليّ ذو المشهد الربّاني، وهو من أهل الكمال الذين صفوا من الكدر، واستوى عندهم الجلال والجمال، فتراهم يعرفون ربهم في مختلف تجلّياته، ودليله من كتاب الله قوله تعالى:(وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ) فلمّا له عرفوا، لربوبيته شهدوا، ودليله قوله صلى الله عليه وسلم: (من عرف نفسه عرف ربه)..

    المقال كاملاً »

  • ● إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ

    وبعد تعريف الله سبحانه لنفسه بالوحدانية وسعة الملك والجلال والعزة وأنه الملك ذا السلطان والجبروت، وجب الاعتراف له بكمال العبودية والانقياد لسلطانه بالذل والإنابة، فكان قوله: (إياك نعبد) وقد ابتدأ هذه الآية سبحانه به وبالتوجه إليه، وهذا هو أصل العبودية أن يتوجه المرء إليه سبحانه في مبتدأ أمره فيكون هو الأول في كلّ شيء، وأن يكون هو المبتغى والغاية جلّ في علاه.. وقد جعل المولى هذه الآية بصيغة المتكلم ليكون اعترافاً من العبد لمولاه، وحُذِفَ الفاعل تقديراً إشارة لغياب البشرية في أنوار شهوده سبحانه..

    المقال كاملاً »

  • ● لسان الحكمة (4)

    أربعةٌ يحاربون الله وهو محاربهم حتى ينتصر منهم: الباغي، وآكل مال اليتيم، والمعادي لأولياء الله، والمُفرّق بين المتحابّين فإنه ربيب الشيطان. اخلع ثياب الرّاحة، والبس ثياب الجدّ، واستعد للرّحيل، فإنّ الأنفاس معدودة، وأعظم ما يحيي القلب ذكر الموت، والبكاء على الذنب. إذا فَـتَـح لك باباً إلى ذكره، فاعلم أنّهُ قد فَـتَـح لك سبعين باباً إلى ولايته.. الذكر زكاة اللسان، والصيام زكاة الأبدان، والصلاة رَوحٌ ورَيحان، وأكثر ما يُرغّب في الآخرة قراءة القرآن. الذكر حياة القلب، والمحبة مرتعه، والفكر غذاؤه، والجلوس مع الصالحين دواؤه.

    المقال كاملاً »

  • ● حقوق الزوج والزوجة

    حق الزوج على زوجته الطاعة في ما يأمر وحفظه وحفظ ماله والقيام بأمور منزله وأسرته وأن تعمل على راحته ولا تتحدث عنه في غيبته وأن تكون لباساً له وستراً وعوناً ورفقاً وأن لا يرى منها إلا ما يحب وأن لا يسمع منها إلا ما يحب، كما أن من حقه عليها أن تعينه على نوائب الدهر وأن ترشده إذا أخطأ وأن تكون نعم الصاحبة والخليلة له، وأن تصبر عليه إذا غضب وأن ترفق به إذا تعب وأن تدعو له أن يوفقه الله ويصلحه ويسدده.. أما حق الزوجة على زوجها فأن يرعاها بحق الله وأن يكون قائماً عليها بأمانة الله، وأن ينفق عليها من سعته وأن يوفر له مبيتاً طيباً وأن لا يثقل عليها في الأمور وأن يوسع عليها ويشرح صدره لها وأن يكون رحيماً بها وأن لا يسخر منها ولا يشتمها ولا يحقرها ولا يذكرها بسوء أبداً

    المقال كاملاً »

  • ● الحاجات الإنسانية

    يقول المولى سبحانه وتعالى: (ولنبلونّكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشّر الصابرين). إنّ المولى سبحانه وتعالى قد بيّن لنا في هذه الآية الكريمة خمس حاجات إنسانية يشترك فيها بنو البشر، وهي تلك التي يسعى لها كل فرد سواء على الصعيد الشخصي أم المجتمعي. وهذه الحاجات الخمسة هي بالترتيب: الأمان، والحاجة إلى البقاء كالأكل والشرب، والحاجة إلى المال، والحاجة إلى التطور ويُقصد بها الاستمرارية، وأخيراً الحاجة إلى تحقيق الذات والأهداف.. فهذه الخمس يحتاجها البشر ولكن بدرجات متفاوتة..

    المقال كاملاً »

ترتيب المواضيع في الأقسام بناء على
الأحدث نشرا عشوائيا أكثر قراءة اكثر تعليقا
الركن الخاص : المجلس الخاص للخواص من المحبين والسالكين إلى الرب الكريم

اسئلة في التوحيد

اسئلة في التوحيد.. المزيد

عمارة الدنيا والسيادة فيها..

لا أشقى من عبد يقول: (يا الله)، فإذا ما عرضت له الدنيا سارع إليها؛ يجمع منها ذات اليمين وذات الشمال حلالاً وحراماً لا يأبه من ذلك بشيء. ألا إن الدنيا تفتن الكلّ، ألا إن الدنيا أشدّ من تتعرض لهم هم أهل الآخرة لتزيغ قلوب فريقاً منهم... المزيد

ثقافة الشراء وكيفية اتخاذ قرارات شراء حكيمة

..

..

اظهار جميع الاقسام
جميع الحقوق محفوظة لموقع هدىً للعالمين © 2014
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تعديل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تسجيل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
دخول
أعلى الصفحة