مرحبا بك الزائر الكريم وبامكانك تسجيل الدخول من الاعلى



  • ● صوت الحق وصوت النفس عند صناعة القرار

    صوت الحق قوي ويكون في القلب، فيصبح المرء يشعر أن هذا الأمر واجب التنفيذ، وصوت النفس ضعيف ويدعو إلى التردد دائماً.. صوت الحق إذا أردت مخالفته فإنك ستشعر بالقبض في صدرك وصوت النفس لا يعطيك هذا الشعور.. المهم أنك في النهاية في حياتك اليومية حال صناعة القرار عليك أن تأخذ بالأسباب لتقوم بإيجاد الحلول، ومن ذلك أن تتوفر لديك المعلومات اللازمة لصناعة القرار ويسمى هذا العلم بالإحصاء وهو علم إلهي (أحصى كل شيء عددا) (لقد أحصاهم وعدّهم عدا)، كما أنه يجب أن تحيط بالأمر محل الدراسة من جميع الجوانب والإحاطة هي علم إلهي كذلك (وكان الله بكل شيء محيطا)، ثم يتعين عليك أن تدرس حجم المخاطرة ودرجة تأثيرها ومن ذلك في كتاب الله (لا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة)

    المقال كاملاً »

  • ● لسان الحكمة (1)

    اعلم وفقك الله لسبيل هدايته وإرشاد الخلق إلى لبّ العلم به "أنَّ المأذون مأمون" لأّن الحقّ هو من أذن له، وهذا على سبيل التكليف لا التشريف، فلّماكلّفهُ إليه وكّلهُ، (ألا إنّ أولياء اللهِ لا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون)، فإياك أن ترى لنفسك شرفاً على خلق الله بذلك، فإنّك إن فعلتَ حُرمتَ فضله، بل عليك أن تنظر دائماً لتوفيق الله لك فتشكره على ما أنعم به عليك، وتدعو لغيرك بأن يوفّقهم كما وفقك

    المقال كاملاً »

  • ● من أعرض عن الأعراض أدباً فهو الحكيم المتأدب

    لسان الورع يدعو إلى ترك الآفات ولسان التعبد يدعو إلى دوام الاجتهاد ، ولسان المحبة يدعو إلى الذوبان والهيمان والمحو ، ولسان التوحيد يدعو إلى الإثبات والصحو ، ومن أعرض عن الأعراض أدباً فهو الحكيم المتأدب

    المقال كاملاً »

  • ● حقوق الزوج والزوجة

    حق الزوج على زوجته الطاعة في ما يأمر وحفظه وحفظ ماله والقيام بأمور منزله وأسرته وأن تعمل على راحته ولا تتحدث عنه في غيبته وأن تكون لباساً له وستراً وعوناً ورفقاً وأن لا يرى منها إلا ما يحب وأن لا يسمع منها إلا ما يحب، كما أن من حقه عليها أن تعينه على نوائب الدهر وأن ترشده إذا أخطأ وأن تكون نعم الصاحبة والخليلة له، وأن تصبر عليه إذا غضب وأن ترفق به إذا تعب وأن تدعو له أن يوفقه الله ويصلحه ويسدده.. أما حق الزوجة على زوجها فأن يرعاها بحق الله وأن يكون قائماً عليها بأمانة الله، وأن ينفق عليها من سعته وأن يوفر له مبيتاً طيباً وأن لا يثقل عليها في الأمور وأن يوسع عليها ويشرح صدره لها وأن يكون رحيماً بها وأن لا يسخر منها ولا يشتمها ولا يحقرها ولا يذكرها بسوء أبداً

    المقال كاملاً »

  • ● تفسير قوله تعالى: (فلا تخضعن بالقول)

    يقول الحق سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: (يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلا مَعْرُوفًا).. فالحق سبحانه يوجّه الخطاب في الآية المباركة إلى نساء النبي ، وهذا من أدب الحق سبحانه في توجيه الخطاب؛ فلأنّ نساء النبي هنّ قدوة لغيرهنّ من النساء فقد وجّه الخطاب إليهن، فهو سبحانه يُخاطب المتبوع مع أنّ الخطاب للتابع كذلك.. وذلك يتضح في خطابه لحبيبه ورسوله ، فتعليمه لنبيه هو تعليم لأمته.. فنستخلص من ذلك أن الخطاب ظاهره لنساء النبي وأصله لعموم نساء المسلمين..

    المقال كاملاً »

  • ● ولد الهدى فالعالمين ضياء

    كم يسوءني إذا ما سمعت من البعض أن إحياء الذكريات هو مجرد بدع شرعية! إن المشاعر تجاه الأحداث لا يمكن أن تكون بدعاً، فكم نحيي الكثير من الذكريات والأحداث وما أجمل أن نستفيد من إحيائها.. إحياء ذكرى مولد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ليست بدعة على الإطلاق، فهو هبة الله ومنته على هذا العالم، هو المنقذ بهديه من ظلمات الجهل والظلم، هو النور الذي أشع على الوجود فمُلئ بالهدى والرحمة..

    المقال كاملاً »

ترتيب المواضيع في الأقسام بناء على
الأحدث نشرا عشوائيا أكثر قراءة اكثر تعليقا
السلوك والحياة : الأقسام التي تعنى بما يحتاجه الإنسان للنجاح في الحياة ولعيش حياة كريمة وطيبة وصحية بالإضافة إلى مواضيع السلوك ولباقة التصرف مع الآخرين وفي المواقف المختلفة

إكسير الطب في قوله تعالى: (اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب)

لقد كان سيدنا أيوب عليه السلام من أشد الناس مقاساة للمرض. وإن من يقرأ القرآن العظيم ليجد أن الرب سبحانه قد رحمه بأن دلّه على أمر كان فيه الشفاء لما عاناه عليه السلام في مرضه، فقد قال له المولى سبحانه وتعالى مرشداً: (اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب) .. وفي هذه الدلالة الإلهية الكثير من الإعجاز الطبي، فإن الحق سبحانه قد دلّنا أن العديد من الأمراض يكون سببها الخمول الناتج عن بطء حركة الدم في الأوعية الدموية ممّا يقلل نسبة تبادل الغازات في الشعيرات التي تقع في نهايات الأطراف.... المزيد

الغذاء الصحي والاعتدال المزاجي في طبائع الأطعمة.

لقد سنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل الأسس في النظام الغذائي الحكيم، فإنه عليه الصلاة والسلام جعل المعدة وعاء العافية ووعاء المرض (المعدة بيت الداء والحمية رأس الدواء) فعلى الإنسان أن لا يأكل كل ما يشتهي، لأنّ من الشهوة ما يسبب المرض والعلل، ولهذا فقد قال ربّ العزة في كتابه: (كلوا واشربوا ولا تسرفوا).. .. المزيد

النوم وأثره في الصحة

لا بدّ من إعطاء الجسم حظه ونصيبه الوافر من النوم والراحة، وذلك لأنّ الأعضاء بحاجة إلى السكون بعد المجهود الذي تبذله على مدار اليوم، ولهذا فقد سنّ لنا المولى سبحانه السكون في الليل والسعي على المعاش والنشاط في النهار بقوله: (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا) - أي انتشاراً في طلب المعاش .. المزيد

فوائد في الطعام والنوم

اعلم وفقك الله أنّ كثرة الطعام مضرّة، فـ (ما ملأ ابن آدم وعاءً شرّاً من بطنه) والمعدة بيت الداء، والزيادة في الشبع منبت الآفات، فوجبة واحدة في اليوم تقيت، ووجبتين في اليوم إسراف، واحرص أن يكون طعامك فيه جميع احتياجات الجسم من كربوهيدرات وبروتينات ودهون وفيتامينات وأملاح، ونوّع في الطعام حتى لا تمرض، واحرص كذلك أن لا تنم بعد الأكل مباشرة إلاّ لو كان نوماً خفيفاً كنوم القيلولة، وأن لا تزيد قيلولتك عن ساعة إلى ساعة ونصف على الأكثر، وأن لا تنم متواصلاً في ليل أكثر من ست ساعات إلى سبع، والنوم المفيد قبل نصف الليل، فبعد ذلك تكون فائدته قليلة، وإياك ثمّ إياك من النوم في الفترة من بعد العصر إلى المغرب فإنها فترة لا يُحمد النوم فيها، ويمكن أن يصاب الإنسان بالخبل أو الجنون أو الحمق.... المزيد

الطعام الطيب وعلاقته بالصحة وبناء الشخصية

لقد عُني رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بالناحية الصحية لدى البشر؛ لأن الجسم الصحيح المعافى له القدرة على الإنتاج أفضل من الجسم العليل: (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ). ومن أهم دعائم الصحة لدى الإنسان: الطعام الطيب.. إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن يأكل إلا الطيّب؛ لأن الجوف إذا دخله الطيب لم يخرج منه سوى الطيب؛ ولهذا دعا أمته إلى أكل الحلال الصرف، ولم يسمح الشرع بتناول الخبيث، وجعل كلّ خبيث محرّما؛ لأنّه يؤثر على الشخصية وتصرفاتها.. المزيد

حب الذات وتمجيد النفس

مجّد نفسك أيها الفاني فإنك لن تحظى حينها بمجد الربّ الذي أرادك لنفسه وأنت تريد كلّ شيء لنفسك.. تريد أن تبقى على قمة المجد ولست إلاّ هاوياً في دركات الظلام السحيق.. من مجّد نفسه تكالبت عليه الشياطين وأصبح صاحباً لها.... المزيد

لا يأكل طعامك إلا تقي

من أقوال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلّم: (لا يأكل طعامك إلّا تقي). إنك إن أعددت وليمة فأجرها ونورها يتبع نيّتك فإن كانت خالصة لله تعالى وتقبّلها الله سبحانه منك فإن لك أجراً ونوراً من الله تعالى لما قمت به من إطعام الطعام، أمّا البركة فهو يتبع نفوس الآكلين من تلك الوليمة.. كلما زادت النفوس طيبة كلما زادت البركة، فإن النفس المظلمة مضيعة للبركة لأنها نفس لم يخالطها النور، لهذا فإن دعوت أحداً إلى طعام فتأكد بأنه طيب النفس عفيف اللسان غير متأفف ولا ضيق الصدر، فعندها ستحل البركة في الطعام... المزيد

لا تكن حملاً على أحد

لا تكن حملاً على أحد، ولتحمل على كاهلك كلّ أحد، فليس ذو الأخلاق والأدب بالفظ الثقيل.. ولا تجعل الناس يضحكون في وجهك وهم لك كارهون، فلا أقبح للمرء من أن يجامله الناس وقلوبهم له لاعنة والأشدّ قبحاً أن يداريك الناس مخافة شرّك.... المزيد

خافيات العيوب..

كم يلجأ الكثيرون إلى إخفاء ما يجدونه من عيوب فضلاً عن إزالتها والتخلص منها!. فالبعض يرهقون أنفسهم بين إجهاد وسهر، فتجدهم يتناولون المنبهات ليتغلبوا على إجهادهم ويتناولون المسكنات لإبراء صداعهم، ولو أنهم أخذوا القسط الكافي من الراحة وأراحوا أجسادهم لما اضطروا لتناول كلّ ذلك... المزيد

من أعرض عن الأعراض أدباً فهو الحكيم المتأدب

لسان الورع يدعو إلى ترك الآفات ولسان التعبد يدعو إلى دوام الاجتهاد ، ولسان المحبة يدعو إلى الذوبان والهيمان والمحو ، ولسان التوحيد يدعو إلى الإثبات والصحو ، ومن أعرض عن الأعراض أدباً فهو الحكيم المتأدب .. المزيد

اظهار جميع الاقسام
جميع الحقوق محفوظة لموقع هدىً للعالمين © 2014
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تعديل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تسجيل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
دخول
أعلى الصفحة