مرحبا بك الزائر الكريم وبامكانك تسجيل الدخول من الاعلى



صناعة البشر والحياة» وصية في فن القيادة والحكمة

أوصيك أن تكون لله محبّاً، وبأمر الله قائماً، ولعباد الله ناصحاً، ولجمال الله مشاهداً، ولجلال الله منحنياً، ولرضا الله متعرّضاً، وبنعمة الله متحدّثاً، ولهدي رسول الله متّبعاً..

كن قائداً في مبادرتك، إيجابياً في تصرّفك، ذكيّاً في قرارك، متروّياً في حكمك، محفّزاً لغيرك، موقّراً للكبير، رحيماً بالصغير، رفقياً بالكلّ، حكيماً إذا تكلّمت، متبصّراً إذا سكت، واعلم أنّ المشورة لا تعارض العقل، بل تؤيّده وتسانده، وما ندم من استشار، فعقولٌ تفكّر لك أفضل من عقل واحد يفكّر بك أنت، ثمّ اعقل أمرك، وافعل ما تراه خيراً..

وإياك أن تقدم على أمر دون اقتناع، فاستفتِ قلبك وإن أفتوك وأفتوك، وإنّ أهل الخير لهم قلوب ملهمة، وأحاسيس من المولى نافذة، فإن خُيّرتَ بين أمرين فالأيسر، وإن أُجبرتَ على أمر فاستعن بربّك، وأحكم قوتك وسدّد خطوتك، وتحلّى دائماً بصفات القائد النبيل..

لا يوجد اي تعليق على هذا الموضوع
  • صفحة 1 من 1
التعليق:
التعليق على المواضيع خاص للأعضاء المسجلين فقط
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع هدىً للعالمين © 2014
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تعديل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تسجيل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
دخول
أعلى الصفحة