مرحبا بك الزائر الكريم وبامكانك تسجيل الدخول من الاعلى



الإسلام.. قيم وحضارة» الدين والانسانية

 

هل الدين يتعارض مع الانسانية؟ هل يُشترط في احترام الإنسان أن يكون على ديننا؟

إن الدين هو علاقة المرء بالله، وهو ما يدين به لمولاه، فما هو بيننا وبين الله لا يحاسب عليه إلاّ الله، أمّا ما بيننا وبين الناس فتحكمه الإنسانية التي يشترك فيها الجميع..

الإنسان هو الإنسان سواء أكان مسلماً أم كان مسيحياً أم يهودياً أم غير ذلك.. الإنسان هو مجموع من المشاعر والأحاسيس وهو مجموع من الإنفعالات المختلفة فهو يحب ويكره ويسامح ويغفر وينكسر ويمرض وغير ذلك.. الإنسان هو خلق الله الذي أوجده بيده وأراد وجوده..

ألا يمكن أن يكون المسلم سيئاً وذا أخلاق رديئة فاسدة، ويكون غيره ذا أخلاق سوية وذا أيادي بيضاء في هذه الحياة؟! فأيهما أجدر بالاحترام؟!

الدين لا يُعلّم الكراهية، وإنما الدين هو مدرسة المحبة والعطاء، لا تكرهوا الأشخاص لشخصهم وإنما اكرهوا أفعالهم الذميمة وقدّروا لهم أفعالهم الكريمة على أي دين كانوا وعلى أي لون ومن أي جنسية أو قبيلة.. ربما لا نحبّ المفسدين؛ لأن الله لا يحبهم، فكلّ من سعى في الأرض ليفسد فيها وينشر نجاسة الشيطان فلا نودّه ولا نتقرّب له. ولكنه يبقى إنساناً، نعطيه حقه كإنسان ونمدّ له يدّ الانسانية إذا ما تاب ونوى الخير.

إنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قد رسم لنا طريقاً رفيعاً بل يُعدّ الأمثل والأعلى في التعامل مع البشر ذوي الأديان والملل المختلفة، فإنه قد عاد اليهودي في مرضه مع أنه كان شديد الإيذاء له قبل ذلك، وسامح الكفار من قريش وقت الفتح وعفا عنهم مع ما كان منهم من إيذاء وعداوة عليه وعلى أصحابه من ذي قبل، مع أنه كان بيده أن يبطش بهم، وأن يقتصّ منهم ولن يلومه أحد آنذاك.. ولكنه لم يرضَ بالكراهية أن يفوز بها الشيطان، وعلّمهم أن المحبة والتسامح هما أساس التعامل بين بني الإنسان.. وهو الذي قال في خطبة الوداع رسالته المشهورة (كلكم لآدم وآدم من تراب) وآدم عليه السلام هو أبو البشر وكل البشر منه على اختلاف ألوانهم ومللهم ومعتقداتهم..

المعتقدات لا يُجبر الأفراد عليها، بل يتمسكون بها لقناعاتهم بما يؤمنون به، ولهذا فقد قال الله العزيز في كتابه الكريم: (لا إكراه في الدّين)، فلنتعامل مع بعضنا بما تتطلبه إنسانيتنا منا، ولنجعل ديننا هو المحبة والتسامح والعطاء للجميع، وليسامحنا الله إن أخطأنا.. آمين..

لا يوجد اي تعليق على هذا الموضوع
  • صفحة 1 من 1
التعليق:
التعليق على المواضيع خاص للأعضاء المسجلين فقط
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع هدىً للعالمين © 2014
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تعديل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تسجيل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
دخول
أعلى الصفحة