مرحبا بك الزائر الكريم وبامكانك تسجيل الدخول من الاعلى



جلسات رمضانية 1435» جلسة 29 رمضان 1435

جلسة اليوم التاسع والعشرين من رمضان في مجموعة "بينات من الهدى والفرقان" : 

السؤال:
إذا شهد على عقد زواجي رجل لا يصلي ولكنه يشهد أن لا إله إلا الله فهل يعتبر عقدي باطلا أم ماذا يترتب على ذلك

الاجابة:
بل صحيحاً ولا بأس به..


السؤال:
وما الذي يباح لي مع زوجتي مع العلم أنه لم يتم البناء أي مازلنا ننتظر العرس

الاجابة:
يباح لك رؤيتها والجلوس معها دون الخلوة بها..


السؤال:
ألا يجوز لي تقبيلها مثلا وما شابه ذلك أي كل شيئ إلا الجماع

الاجابة:
نعم يجوز، ولكن الأكمل أن يصبر حتى يدخل بها.. فربما أضله الشيطان فتركها، فيكون هذا إضراراً بها..


السؤال:
يعني إذا أنتفت العلة بأن يتركها فلا بأس في ذلك

الاجابة:
لا بأس في تقبيلها وليحذر الجماع أو القرب منه..


السؤال:
ماهي شروط الكفاءة ومعناها بين الزوجين

الاجابة:
الكفاءة كلمة واسعة يدخل فيها العلم والدين والعمر والحالة الاجتماعية، فمثلا الجاهل ليس كفؤاً للعالمة والفاسقة ليس كفؤا للمتدينة والكبير في العمر ليس كفؤا للصغيرة والذي هو ذو دخل محدود ليس كفؤاً للتي من أسرة غنية وهكذا.. والكفاءة حق لأهل الفتاة فإن تنازلوا عنها فلا باس بذلك، ولكن ذلك سيؤثر على مستقبل الحياة الزوجية في المدى القريب أو البعيد، إلاّ أن استطاع الزوجان تجاوز ذلك.. فربما تزوجت الغنية من فقير، فوفقه الله في حياته العملية فتطور وأصبح ذا منصب وتحسن دخله فعندها لا يصبح الفقر مشكلة، وهكذا..


السؤال:
وهل هناك مؤهلات خاصة كالواصل إلى الله لا تنسبه إلا صدّيقة .. أو قريبة من مرتبته

الاجابة:
هذا ليس من الكفاءة، فالكفاءة هي في الأمور الظاهرة التي تحتاجها المرأة وليس الرجل.. فهي تستوجب أن يكون الرجل كفؤاً للمرأة وليس العكس.


السؤال:
هل هناك مكونات اخرى للإنسان غير الجسم والروح والنفس والعقل

الاجابة:
القلب كذلك من المكونات الهامة..


السؤال:
وهل يوجد سوى هذه المكونات الخمسة ... مما هو مخفي لا علم ولا إدراك لنا به

الاجابة:
كلها ينطوي تحت هذه الخمسة..


السؤال:
وماذا ينطوي تحت كل واحدة من هذه المكونات الخمسة

الاجابة:
الجسد أداة الفعل، والنفس الخير والشر، والقلب الأحوال، والعقل الحكمة والفكر، والروح سرّ الحق..


السؤال:
هل هذا حديث صحيح ..المرأة عورة .... ومالمقصود ..

الاجابة:
نعم هو حديث صحيح.. والمقصود أن المرأة لا يصحّ أن يُرى منها شيء لمن لا يحلّ لها.. فإن جميع جسدها فتنة..


السؤال:
لماذا اختار لفظ عورة بالتحديد ..

الاجابة:
لأن العورة مدخل الفتنة، والمرأة عورة أي باب للفتنة فلا بدّ من أن تحافظ على نفسها وتظل كالدرة المصونة..


السؤال:
لماذا كانت المرأة فتنة

الاجابة:
لأنها مستودع العاطفة والأنوثة..


السؤال:
وهل الرجل يحتاج ومفتقر إلى عاطفتها !

الاجابة:
نعم فهما محتاجان لبعضهما..


السؤال:
ما حقيقة الشوق حتى تكاد منه أرواح المحبين تزهق ..

الاجابة:
هو درجة عالية من الوله والهيام، ويصعب وصفه بالكلمات، ولكن أحب أن أنوّه أن جميع الأحوال يفضّل أن تكون تحت التحكّم وهذا يسمّى التمكين..


السؤال:
وبماذا يبلغون هذه الدرجة

الاجابة:
بكثرة التقرب لله ومناجاته


السؤال:
إذا فسدت الاخلاق وضيعت الأمانة وتفشى الكذب والفحش في مجتمع ما وكثر الربا فماهو الأمر المتوقع أن يحدث لمثل هذا المجتع

الاجابة:
إن مجتمعاً عادى الله فسيبشر بحرب من الله.. وحرب الله لا تُطاق ولا تحتمل..


السؤال:
فيما تتمثل حرب الله عز وجل في الدنيا

الاجابة:
كل من نصر الشيطان على الله فاستحلّ الحرمات واستهان بالمعاصي وخاصة الكبائر كالزنا والربا وغير ذلك وتجبّر وقهر فقد حارب الله..


السؤال:
أقصد كبف يكون وبماذا يكون العقاب

الاجابة:
العذاب الجماعي كالخسف والرجم بالحمم والزلالزل والأعاصير أو أن يسلط عليهم من ينكّل بهم أو يسومهم سوء العذاب.. وغير ذلك..


السؤال:
وماهو الحل لمن يعيش في مثل هذه البلاد ويريد النجاة

الاجابة:
يسأل الله العفو والعافية وأن لا يعذبه بذنب غيره..


السؤال:
لماذا كان الحال مع الله يختلف بالجمال والجلال وهل من سبيل ليستويان ...

الاجابة:
إذا أصبح المرء متنقلاً بين الجلال والجمال فلا يحجبه الجلال عن الجمال ولا الجمال عن الجلال وسكن بين يدي الله وفي تجلياته فإنه يصل إلى درجة الكمال..


السؤال:
ما حقيقة الإنسان !

الاجابة:
هو مخلوق به الروح التي هي فيض سرّ الله ولهذا فقد نال الخلافة


السؤال:
هل ذكر الإسم الأعظم والتهليل لا إله إلا الله يغني عن باقي الأذكار وقراءة القرآن والصلاة على النبي وعن الدعاء حتى نرى أغلب المشايخ يأمرون بالإشتغال بهذين الذكريين عما سواهما ؟ وهل هذا الذكر وبلا إله إلا الله يبلغ ايضا مرتبة مجاورة الحبيب والقرب منه القائل أقربكم مني مجلسا أكثرهم صلاة علي .. وإن لم يكن مكثرا بالصلاة عليه .. أم هل هناك مفهوم آخر للكثرة والصلاة عليه .. بأن يقصد الصلة بحضرته مثلا عن طريق الاتباع ..

الاجابة:
هذا غير صحيح البتة، فإن المرء بحاجة إلى كلّ شيء ليتذوق كلّ شيء وليعرف كل شيء، فهو يحتاج التسبيح والتحميد والتكبير والتوحيد والتبجيل والتوقير والصلاة على رسول الله ويحتاج القرآن والدعاء والمناجاة، وهذه هي التربية المحمدية الكاملة التي تبني الإنسان كاملاً وترسخ علاقته بالله وبالمحيط.. و(أكثركم صلاة علي) تقتضي أكثركم صلة بي وباتباعي وكما قال عليه الصلاة والسلام: (لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به)


السؤال:
أيهما أسمى و أرفع الصدق أم الحب و لماذا !

الاجابة:
الصدق اسم عام نحتاجه في القول والفعل والحال وفي كل شيء.. فإن قصدت المفاضلة بين حال الصديقين وحال المحبين فأقول أن الصديقية أرفع وأكمل.. لأن المحبة هي أحوال قلبية بينما الصديقية هي كمالات الذات الإنسانية ظاهرة وباطنة..


السؤال:
يقال بأن حياة الإنسان مرآة أفكاره وأنه يعيش ما يركز عليه من أفكار سواء كانت سلبية أو إيجابية...كيف ذلك؟

الاجابة:
إن كانت هذه الأفكار هي المحرك للإنسان، فسيكون كذلك.. فإن هناك أشخاص تحركهم الذكريات، ومنهم من يحركهم الغايات المختلفة والأهداف، ومنهم من يحركهم المصالح، ومنهم من يحركهم العقائد، وغير ذلك..


السؤال:
ما حكم الصلاة خلف إمام مسلم ذو علم و لكنه يعمل جاسوس على المسلمين !

الاجابة:
تجوز الصلاة فإن إمامة الفاسق جائزة..


السؤال:
من دافع عن مظلوم ,مثلا وهو في السوق رأى رجلا يسرق فيه لص فكشفه فضربه اللص فأرداه قتيلا هل يعتبر هذا شهيدا

الاجابة:
قال صلى الله عليه وسلم: (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان)


السؤال:
هل يأثم في ذلك أم أن الأفضل والأكمل أن يدافع عنه

الاجابة:
الأفضل والأكمل أن يُدافع عنه..


السؤال:
لماذا اختار الله الغراب ليعلم قابيل كيف يدفن أخاه

الاجابة:
لأنّ الغراب شرير في الطيور، فكان على شاكلة قابيل..


السؤال:
من أين يأتي الباعث في الإقبال على الله

الاجابة:
من حب الله والتفكّر في الآخرة..


السؤال:
هل الشعور بالضيق دليل على ذنوب إرتكبها الإنسان عن قصد أو غير قصد ولم يتب منها ؟ إن كان الجواب بنعم فماهي الوسيلة للخلاص منها

الاجابة:
ارتكاب الذنوب وسيلة للضيق وليس كلّ الضيق أصله الذنوب، فربما كان ناتجاً عن هموم المال والعيال أو ضيق ذات اليد أو ضغوطات العمل.. وعلى الإنسان دائماً أن ينيب إلى الله ويسأله العفو العافية، وليصلي لله متضرعاً له أن يكشف كربه وضيقه، والله أرحم الراحمين..


السؤال:
أيهما يعتبر ليلة الجزاء ( آخر ليلة من رمضان ) , هل هي ليلة العيد أو الليلة التي تسبق ليلة العيد !

الاجابة:
يُسمّى يوم العيد بيوم الجائزة..


السؤال:
أليس لآخر ليلة من رمضان فضل خاص فهل آخر ليلة من رمضان هي ليلة العيد أو الليلة التي تسبق ليلة العيد !

الاجابة:
بل آخر ليلة هي ليلة العيد.. ولإحيائها فضل عظيم بإذن الله..


السؤال:
ذكرتم ( إن عفا الجليل نال المرء من لدنه العطاء الجزيل ) هل معنى ذلك أن كل من نال عطاء بعد رمضان فهو دليل أنه نال العفو في رمضان و كل لم ينل عطاء بعد رمضان فهو لم يعف عنه ...!

الاجابة:
الله سبحانه يعطي من الدنيا الجميع ولا يحرم أحداً منها ولكنه لا يعطي الآخرة إلاّ لمن يحب.. فمن قبله الله تعالى وعفا عنه فسينال التوفيق في حياته والبركة وسيجد انشراحاً وسعادة.. ولا يتقيّد هذا بوقت فربما بعد العيد مباشرة وربما كان إكراماً لهذا العبد في شأن خاص من شئونه أو إجابة دعاء ما أو كشف كرب ما أصابه أم سيصيبه.. ولكن القاعدة أن من نال عفو الجليل فليبشر بالعطاء الجزيل إن شاء الله..


السؤال:
فضيلة الشيخ لماذا المشاحنة تمنع المغفرة وقبول العمل الصالح !

الاجابة:
لأنها نصرة للشيطان وصفة من صفاته (إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء)..


السؤال:
الإسلام كرم المراة ... لكن من أين نشأت وكيف نشأت هذه النظرات المتعددة في حقها حتى أننا نجدها في زمن الجاهلية ..

الاجابة:
ينظر المجتمع إلى المرأة بتلك النظرة الدونية منذ القديم حتى في الحضارات القديمة فمنهم من كان يسميها لعنة ومنهم من كان يسميها نجاسة ومنهم من كان يقول بان المرأة لا يمكنها العيش بعد موت زوجها فكان الهنود القدماء يحرقونها مع زوجها إذا مات، حتى في الديانات السماوية الأخرى كانت محتقرة بل ويتهمونها بأنها سبب خروج آدم من الجنة وأنها من تسبب في هلاك الجنس البشري، وفي الجاهلية كانوا يدفنون البنات حية حتى لا تجلب العار لهم، ولما أتى الإسلام كرّمها وأمر بعشرتها بالمعروف وأعطاها حقوقها وجعل الذكر كالأنثى في الأجر والمثوبة وغير ذلك الكثير.. ومن نظر للمرأة نظرة دونية فهو ناقص العقل والدين، فهي كائن خلقه الله واستودع فيه العاطفة والحنان ولها عقلها وشخصيتها وأحاسيسها ومشاعرها، فلا بد أن تُحترم وتُقدّر.. ولكن أتباع الشيطان وأهله عرفوا نقطة ضعفها فسلبوها أنوثتها وجعلوها ألعوبة، بل جعلوا جسدها وسيلة لترويج السلع، ولهذا ففي عصرنا الحاضر قد هانت في عيون الرجال وعادت النظرة الدونية لها..


السؤال:
هل يجوز إخراج زكاة الفطر نقدا

الاجابة:
نعم يجوز إخراجها نقداً للتيسير، حيث أن هدف زكاة الفطر هو سدّ حاجة الفقراء في العيد حيث أن العيد هو فترة للفرح بفضل الله ونعمته، وكذلك فإن الفقير هو نفسه من يعلم حاجته الحقيقية، فبالمال يمكنه أن يشتري ما يسدّ حاجته من القوت والطعام أو من غير ذلك.. والله أعلم..


رابط فهرس ارشيف جلسات رمضان

رابط المشاركة في مجموعة "بينات من الهدى والفرقان:
http://www.facebook.com/groups/264263383686994
 


لا يوجد اي تعليق على هذا الموضوع
  • صفحة 1 من 1
التعليق:
التعليق على المواضيع خاص للأعضاء المسجلين فقط
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع هدىً للعالمين © 2014
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تعديل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تسجيل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
دخول
أعلى الصفحة