مرحبا بك الزائر الكريم وبامكانك تسجيل الدخول من الاعلى



أصول التربية» الخيال والوهم ودورهما في بناء شخصية الأبناء

إن الخيال لدى الإنسان يعدّ من أخطر الأمور التي يمكن أن تؤثر في شخصيته وتكونها وخاصة في مراحله الأولى. فإن مادة الخيال تحوّل دائماً المسميات المسموعة والمجردة إلى صور. والخيال يحول جميع الكلام إلى صور حتى لو أنك نهيت شخصاً عن أن يتخيل شيئاً ما فإنه سيتخيله لا محالة. فمثلاً إذا قلت لأحد: "لا تفكّر في سيارتك" فإنه على الفور سيتخيّل سيارته، أو أنك إذا قلت له مثلاً :"لا تتخيل أسداً" فإنه ستأتي صورة الأسد في مخيلته على الفور. وليس فقط إن نهيته أو أمرته بل كذلك بمجرد ذكرك لأي كلمة، فإنك لو قلت له "حصان أزرق"، فإن صورة الحصان الأزرق ستتصور في مخيلته، وهكذا؛ لأن تمييز الأمر والنهي محلّه العقل والخيال هو أداة مصورة. لذا فعليك استخدام هذا الأسلوب التصويري في ترسيخ الصور الجميلة في خيال من أمامك.

كثير من الناس يخيفون أبناءهم من صور معينة كأن يقول له: "سأضربك بالعصا ضرباً مبرحاً" وغير ذلك من الأساليب وإنه بذلك سيجعل هذا الشيء في مخيلة ابنه وربما تحول ذلك إلى الشعور بالخوف، وبالتالي ستنشأ لديه شخصية سلبية..

وأخطر الخطر أن تخيف المرء من المجهول، فمثلاً يقول البعض لأبنائه: "إن بكيت في الليل فسيأتيك الغول" أو ما شابه ذلك من الأقوال؛ فإنه سيبدأ في تصوير الصور المخيفة في مخيلته والتي هي حقيقة ليس لها وجود في الواقع. وليس أصعب على المرء من مجابهة العدو المجهول، وأخطر عدو هو الوهم. وحيث أنك تقوم بربط المجهول بأمر دائم التكرار فإن الصورة المخيفة ستتكرر بتكرار هذا الأمر، ففي المثال السابق: فإن الطفل كلما جاء الليل فسيبدأ بتصور صورة الغول لأنها ارتبطت في ذهنه بهذا الوقت، وإن الصورة إذا ما تكرر تصوّرها في الخيال رسخت فأصبحت من شخصية المرء.

عليك دائماً أن ترسم الصورة التي تودّ أن يصل إليها أبناؤك في مخيلتهم وبالتأكيد أنهم سيحاولون دائماً الوصول إليها.. وعلمه أن يقارن بين صورة شخصيته السلبية وصورته الإيجابية، واجعله يمسح السلب ويستمتع بالإيجاب وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا ما نظر في المرآة: (اللهمّ كما حسّنت خَلقي فحسّن خُلُقي)، وهذا علم مهم، فإن الإنسان إذا ما رسم له صورة إيجابية في خياله وجعلها هدفاً له فبالكاد أنه سيتحقق بهذه الصورة مع مضي الزمن..

أسأل الله للجميع الخير، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين..

لا يوجد اي تعليق على هذا الموضوع
  • صفحة 1 من 1
التعليق:
التعليق على المواضيع خاص للأعضاء المسجلين فقط
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع هدىً للعالمين © 2014
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تعديل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تسجيل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
دخول
أعلى الصفحة