مرحبا بك الزائر الكريم وبامكانك تسجيل الدخول من الاعلى



أصول التربية» الفطرة وأهميتها في التربية

إن العناية المحمدية بالنشء والشخصية تتجلى منذ أول مرحلة من مراحل الإنسان عند الولادة وهي الفطرة. والفطرة هي النور الأول التي خلق الله الإنسان عليها وبتعريف أوضح هي الصفاء النابع من الروح الذي لم يشوبه شائبة من الشوائب كالشرك والذنوب، وذلك في قوله صلى الله عليه وسلم الجامع: (ما من مولود إلا يولد على الفطرة فأبواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء هل تحسون فيها من جدعاء) ثم يقول أبو هريرة: واقرءوا إن شئتم (فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله).

 ورسول الله في هذا الحديث قد وضع نظرية من أعلى النظريات في علم التربية، فالإنسان منذ اللحظة الأولى من ولادته يكون لديه الاستعداد الفطري والغريزي للتعلّم والتلقّي، وأكثر ما يمكن للطفل أن يتلقّاه ويتورّثه في المراحل الأولى هو الصفات الأبوية من كلا الطرفين وكذلك التوجيه العقائدي، فمنذ اللحظة الأولى إن كان الأبوان من أهل اللهو واعتاد الطفل على التواجد في هذا المحيط، فسيُختزن هذا اللهو في باطنه وعندما يكبر سيشعر بالحنين له وكأنّه يعرفه من القديم، أمّا إن كان المحيط الذي خرج إليه محيطاً طيّباً صافياً نزيهاً عن الحرام فسيُختزن في باطنه هذا الشيء، وعندما يكبر سيكون حنينه لهذه البيئة الطاهرة وكأنها أصله، فاللبنة الأولى هي أهم اللبنات في البناء التربوي..

إن من أهم الأمور التي يشير إليها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم هي البصمة الأولى، فإن المولود الجديد الذي خرج إلى عالم الدنيا حديثاً يحتاج إلى ما يسمّى بالبصمة التي ستكون بمثابة الصلة الكونية بين عالم الروح وعالم المادة، وكذلك ستكون هي البذرة التي ستنمو وتكبر بها حياته.. ولهذا فقد سنّ النبي الكريم والمعلم الحكيم صلى الله عليه وسلم الأذان في أذن الطفل اليمنى والإقامة باليسرى، وفي ذلك إشارة إلى أن من أفضل ما يدخل أذن الطفل هو ذكر الله وتوحيده والشهادة له بالألوهية والكبرياء، فهذا من جهة سيسكن الطفل الذي خرج من عالم الروح والفطرة ومن جهة أخرى لتنطبع البصمة الأولى في عقل الطفل الباطن، ولا يخفى أن الأذن هي بوابة العقل، يقول تعالى: (وتعيها أذن واعية)..

ولمّا كانت الأذن هي بوابة العقل، فإنه لا بدّ أن يحرص والدا الطفل أن يسمع طفلهما كلّ ما فيه خير وفضيلة، وأن يكون أكثر ما يسمعه في بداياته هو ذكر الله تعالى لترسخ في داخله محبته والإقبال عليه..

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

لا يوجد اي تعليق على هذا الموضوع
  • صفحة 1 من 1
التعليق:
التعليق على المواضيع خاص للأعضاء المسجلين فقط
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع هدىً للعالمين © 2014
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تعديل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تسجيل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
دخول
أعلى الصفحة