مرحبا بك الزائر الكريم وبامكانك تسجيل الدخول من الاعلى



صناعة البشر والحياة» تعلّم شيئاً لكل شيء، وتعلّم كل شيء لشيء

هناك حكمة جميلة تقول: (تعلّم شيئاً لكل شيء، وتعلّم كل شيء لشيء).. فالعلم بستان تكثر زهوره وتفوح بمختلف العطر صنوفاً وألواناً.. فما أخذت فطيب، فتناول من كل زهرة لتعرف على الأقل رائحتها.. وهكذا العلم فخذ المبادئ والأسس من كل شيء لتستطيع البناء، وانظر ما فتح الله عليك من علم فزد منه ما تشاء..

وحاول أن تبرع في أمور خاصة مميزة وأن تحترفها بقدر عالٍ من المعرفة والخبرة، فإن التخصص في الأمور يعطي القوة للمرء والقدرة على الإتقان، بل ستكون له القدرة على تعليم غيره كذلك وتطويره، بالإضافة إلى إمكانية التطوير والإبداع، فإنه يصبح فيما يعلم خبيراً ويضيف على العلم علماً جديداً..

ولا يمنع ذلك من أن يكون عند المرء إلمام بعلوم أخر، وكلما كان مثقفاً كلما استفاد في حياته ما ينفعه وما يجعله غير جاهل في مكان، لأنه لو كان لديه أسس علم ما ومبادئه، فإنه في المقابل ستكون لديه القدرة على الاستفادة من غيره وتطوير نفسه..

فتعلّم شيئاً لكل شيء تطور به نفسك، وتعلّم كلّ شيء لشيْ لتطور به غيرك..

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل..

لا يوجد اي تعليق على هذا الموضوع
  • صفحة 1 من 1
التعليق:
التعليق على المواضيع خاص للأعضاء المسجلين فقط
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع هدىً للعالمين © 2014
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تعديل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تسجيل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
دخول
أعلى الصفحة