مرحبا بك الزائر الكريم وبامكانك تسجيل الدخول من الاعلى



فبهداهم اقتده» حفظ الله للسيرة النبوية

يكفينا شيء واحد وهو أنه صلى الله عليه وسلم الشخص الوحيد في الوجود الذي حفظ الله سنته وسيرته وأقواله وأفعاله كما حفظ كتابه وكلامه، فقال جلّ وعلا: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)

وقال عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: (قد أنزل الله إليكم ذكراً، رسولاً يتلوا عليكم آيات الله)

فحفظ لنا الذكر الثاني وهو محمد صلى الله عليه وسلم، كما حفظ لنا الذكر الأول وهو القرآن الكريم..

فكلاهما وصفه بالذكر، وكلاهما أنزله، وكلاهما حفظه..

فها هي سيرته وسنته صلى الله عليه وسلم نعرفها في كلّ أفعاله وتصرفاته وحياته وأكله وشربه ولباسه وحربه وسلمه ومعاملاته مع أصحابه ومع زوجاته ومع خدمه ومع أعدائه، نعرف عنه حتى كيف كان يستنجي وكيف كان يتوضأ وكيف كان يصلي وكيف كان يتصرف في المواقف حتى أموره بين زوجاته، كل شيء كل شيء.. صلى الله عليه وسلم

اللهم عرفنا برسولك محمد صلى الله عليه وسلم، وحققنا بحقيقته، وجمّلنا بالاقتداء به قولاً وفعلاً، ظاهراً وباطناً... آمين آمين

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

لا يوجد اي تعليق على هذا الموضوع
  • صفحة 1 من 1
التعليق:
التعليق على المواضيع خاص للأعضاء المسجلين فقط
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع هدىً للعالمين © 2014
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تعديل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
الاسم:
البريد الالكتروني:
تسجيل
رمز المستخدم:
كلمة المرور:
دخول
أعلى الصفحة